الرئيسية / الجسم السليم / علاج حساسية القمح جابر القحطاني

علاج حساسية القمح جابر القحطاني

بالنسبة لعلاج حساسية القمح الدكتور جابر القحطاني اقترح بعض الحلول التي تعتبر مناسبة لمن يعانون من هذا المشكل.

لكن دعونا أولا نستعرض تعريفا مبسطا لهذا المرض وبعض الأعراض الدالة عليه.

فحساسية القمح هي مرض مزمن ودائم اتجاه الجلوتين، المادة التي توجد في عدة مزروعات أهمها الشعير والشوفان والقمح.

وما ان يتناول المريض أحد هذه المواد حتى يشعر بأعراض في الزوائد المعوية اضافة الى بعض الأعراض الأخرى.

  • الأعراض الظاهرة على مريض حساسية القمح:

هذه الحساسية لا تعني فئة معينية أو سنا معينا وإنما يمكنها أن تصيب أي شخص وفي أي سن، ومن أعراضها الجسمية والنفسية:

  1. الاصابة بمرض الأنيميا أو نقص الحديد.
  2. تدني امتصاص فيتامين ” ك” في الجسم وما يترتب عنه من تمييع للدم في الجسم.
  3. الشعور بالانتفاخ والغازات في البطن.
  4. هشاشة العظام وسهولة التعرض للكسور حتى مع الحركات العادية.
  5. الشعور بالعصبية والانفعال لدى المريض.
  6. ظهور طفح جلدي عند بعض الأشخاص المصابين بمرض حساسية القمح مع الحكة.
  7. تأخر النمو والبلوغ عند الأطفال المصابين بحساسية القمح.
  • تشخيص مرض حساسية القمح:

للتعرف على مرض يجري الطبيب المعالج مجموعة من التحاليل والاختبارات ونذكر منها:

  • مفكرة الطعام: يطلب من المريض ان بضع مفكرة يكتب فيها الأطعمة التي يتناولها مع تحديد الوقت والأعراض التي ظهرت بعد تناولها.
  • لتحديد مصدر الحساسية بدقة أكبر يجب تجنب الأطعمة والمنتجات التي تحتوي على القمح وساعات ظهور الأعراض بالاستعانة بالمفكرة التي انشأها المريض، أو يتم استبدالها بأخرى لا تتوفر على الجلوتين ولا تسبب أي اعراض.
  • اختبار الأعراض: يعطى الشخص جرعات تسبب حساسية الجلوتين بالتدريج وتتم مراقبة الأعراض الحاصلة لديه.
  • تحاليل الجلد: تتم بوخز الجلد بقطرات من الأطعمة في منطقة الظهر أو الذراع وملاحظة العوارض الحاصلة لدى المريض.
  • اختبار الدم: بتحليل مكونات الدم والمواد الموجودة فيه بغية العثور على الأجسام المضادة لأغذية محددة والتي تدل على احتمال وجود حساسية اتجاهها.
  • بعض طرق العلاج الخاصة بمرضى حساسية الجلوتين:

يقترح الدكتور جابر القحطاني على مرضى هذه الحساسية تناول حبوب الكينوا لأنه الحل المثالي لمن يعانون من هذا المرض.

 

يجب على مريض حساسية الجلوتين تجنب الأغذية التي تسبب الحساسية ونذكر منها:

  • الطحين.
  • الخبز.
  • الكسكس…

بالمقابل فان الأطعمة المفيدة للجسم والتي يمكن تناولها والاستفادة من مكوناتها لتعويض النقص الحاصل:

  • الكينوا.
  • الأرز.
  • حبوب الذرة.
  • اللحوم غير المغلفة.
  • الشعير.
  • الجاودار…

ومن بين العلاجات المقترحة من طرف الأخصائيين بالتأكيد ينصح باتباع حمية غذائية بدون جلوتين لتجنب المضاعفات المحتملة والأعراض التي تعرضنا اليها أعلاه.

ومن الواجب ايضا على الشخص المصاب بهذه الحساسية تناول الفيتامينات الناقصة لديه والمعادن لتعويض الجسم عن العناصر الغذائية الناقصة جراء عدم تناول القمح ومشتقاته.

هناك ايضا علاجات طبيعية من الأعشاب مثل خليط ورد الرمان اليابس والجاث الهندي المتوفر على شكل مكعبات.

ويحضر الخليط بالشكل التالي:

نطحن ملعقة صغيرة من ورد الرمان اليابس والجاث الهندي بشكل جيد ونضيف كأس من الماء ونقوم بغلي الخليط ونتركه الى أن يصفى ثم يتم تناول هذا المزيج مع الفطور صباحا.

وللحصول على نتيجة أفضل ينصح بتناول هذه الوصفة لمدة لا تقل عن الخمسة أيام.