الرئيسية / الأم والطفل / علاج الارق للحامل في الشهور الاولى

علاج الارق للحامل في الشهور الاولى

علاج الارق للحامل في الشهور الاولى:

خلال فترة الحمل وخاصة في الشهور الأولى فد تعاني الحامل من الأرق وهو راجع الى عديد التغيرات الهورمونية والفيزيولوجية التي تؤثر على كثير من عاداتها اليومية وراحتها الجسمية والنفسية.

فترة الحمل والأرق:

 فترة الحمل فترة مليئة بالام والمعانات والتي تزداد بتقدم الحمل ومرور الشهور، وتؤثر هذه التغيرات على كل جوانب المرأة سواء جسمانيا أو نفسيا وعاطفيا ما يجعلها تتأثر من حيث انتظام النوم ، فلو كنتي سيدتي تعانين هذا المشكل وأنت خلال شهور حملك فلا بأس عليك فليس للامر أي تأثير على صحتك أو صحة الجنين، فكوني ايجابية في التفكير وابتعدي عن الوساوس والقلق.

ما هي أسباب الأرق خلال فترة الحمل؟

تسعى الحامل للحفاظ على صحتها وصحة جنينها وقد تشعر بالقلق من التغيرات التي ذكرناها سابقا كما تفكر في أعباء الحمل المادية والمعنوية والالام والمخاض ويزداد القلق والتوثر ياقتراب موعد الوضع ومعه تكون فترة الاستلقاء والهدوء ليست فترة للنوم والراحة وانما فترة للتفكير والسرحان ما يعني وقتا أقل من النوم بل وصعوبة كبيرة في بعض الأحيان للوصول الى مرحلة النعاس ، انه الأرق.

وهذه أهم اسباب التي تجعلك تشعرين بالأرق:

1. التغير الهرموني:

يتغير نظام النوم لدي الحامل بتغير مستويات البروجسترون وهو ما يحدث في الشهور الأولى للحمل وخاصة الاشهر الثلاثة وأيضا الشهور الأخيرة الثلاثة ويرى المختصون أن البروجسترون يزداد افرازه خلال هذه الفترة لانه بمثابة مسكن طبيعي ما يجعل الحامل تأخذ أكثر من قيلولة خلال اليوم فيصعب عليها النوم ليلا

 

2. الظهر والامه:

بمرور شهور الحمل يزداد حجم الجنين وتصعب مهمة الحامل أكثر فأكثر هذا يوثر على الظهر ويجعلك تشعرين بالألم في هذه المنطقة خاصة أن وضعية النوم تكون غير ملائمة بفعل الوزن الزائد بالبطن الذي يشكل عبء على الظهر حتى أثناء التمدد وتجد أن معظم الحوامل يشتكين من قلة النوم بسبب ألام الظهر.

3. حرقة المعدة:

من التغيرات التي تعرفها الحامل أيضا الهرمونات التي تفرزها المشيمة والتي تؤدي الى احداث تغير على الجهاز الهضمي للحامل وافراز أحماض المعدة التي تصعد الى المريء مع شعور غير مريح يسبب الأرق وقلة النوم للحامل، وللاسف فإن الأمر قد يستمر حتى الوضع.

5. القلق والتوثر:

كما أشرنا الى ذلك فان قلق الحامل من أمور الحمل وتبعاته والتغيرات التي يتأتي بعده ومسؤوليات الرضيع المادية وغيرها ومستقبله يشعرك بالقلق وهو أمر شائع لدي الحوامل.

علاج الارق للحامل في الشهور الاولى وما بعدها:

بالرغم من أن الأرق هو حالة يعاني منها معظم النساء الحوامل فإنه يمكنك التغلب عليه بإدخال قليل من التغييرات في نمط حياتكِ.

اذا كانت أغلب الحوامل تعاني من الأرق وقلة النوم فالتأكيد هناك حلول لهذه المشكلة الصعبة ونفترح عليك ما يلي:

1. علاج الأرق وقلة بالقران الكريم:

الأكيد ان الاستماع الى كلام الله تعالى يساعد على الاسترخاء ويقلل من القلق والتوثر وقد تطرقنا الى الموضوع بالتفصيل في مقال سابق  وشرحنا الكيفية والسور والايات التي يمكن الاستماع اليها أو قراءتها للتخلص من الأرق والدخول في النوم العميق

2. وضعية النوم:

كبر حجم البطن وازياد وزن الجنين يجعلك تشعرين بوضع غير مريح أثناء النوم فحاولي النوم على الجنب للتخفيف من هذه الالام ويفضل اختيار الجانب الأيسر حتى يسهل تدفق الدم والغذاء الى المشيمة.

3. التغذية:

من المؤكد أن اهتمامك بنوع التغذية التي تتناولينها خلال فترة الحمل أمر مفروع منه خلال هذه الفترة بالذات لان نوع الغذاء سيؤثر على صحتك وصحة جنينك، وعليك فانه عليك الابتعاد بشكل كلي على المشروبات الغازية والمقليات والأغذية الحارة والمشبعة بالثوابل والحمضيات سواء تعلق الأمر بالفواكه كالليمون أو الطماطم، يستحسن الابتعاد كذلك عن الشكولاتة والقهوة والمنبهات خصوصا مع اقتراب فترة النوم ختى لا تكون احد مسببات الارق. ننصحك كذلك باخذ كميات صغيرة من الطعام في فترات متفرقة مع مضغها بشكل جيد لتجنب الحرقة، وقللي من الشرب مع اقتراب النوم حتى لا تكثر مرات ذهابك الى الحمام بعد النوم.

4. ما تحتاجينه من الغذاء:

الكربوهدرات والبسكوت والحليب والخبر يساعدك على النوم الهاديء، ايضا فإن الاغذية الغنية بالبروتينات تساعدك على تجنب اضطراب النوم والالام، ونؤكد على الدور الكبير للتغذية الصحية لمساعدتك على التغلب على جل مشاكل الحمل ومنها الارق وقلة النوم.

5. حرارة الغرفة نوع الفراش:

يجب عليك مراقبة حرارة غرفة نومك والتأكد أنها ملاءمة لمساعدتك على النوم فلا يجب أن تكون شديدة البرودة أو شديدة الحرارة لان ذلك يجعل جوها غير مريح ما يتسبب للحامل في عدم القدرة على النوم.

اجعلي فراشك مريحا لمساعدتك على الاسترخاء والنوم.

6. التوازن العاطفي :

تخلصي من كل أنواع القلق والتوثر التي تشعرين بها وتكلمي مع من ترتاحين اليهم في محيطك ومارسي هواياتك المفصلة في اوقات الفراغ حتى تشعري بالهدوء والسكينة وتبتعدي على ما يسبب لك القلق.

لا تنسي كذلك طلب الاستشارة من طبيبك فسيفيدك في مشكلة قلة النوم ويضيف لك نصائح أخرى لمساعدتك على تجاوز هذا المشكل.